العودة   منتديات انا لوزا | aNaLoZa > المنتديات العامة > بيت الطلبة والطالبات - المنتدى التعليمى

بيت الطلبة والطالبات - المنتدى التعليمى دروس، شروحات، ابحاث، مذكرات، اسئلة واجوبة، نتائج الإمتحانات


1 
ShErEe


بحث عن الكهرباء في مصر - بحث علمى عن الكهرباء في مصر كامل بالتنسيق بصيغة word

دخلت الكهرباء مصر عام 1893 حيث كانت مملوكة وتدار بواسطة شركات خاصة.
• عام 1962تم تأميم جميع هذه الشركات وأصبحت مملوكة وتدار بواسطة الدولة.
• عام 1964 تم إنشاء أول وزارة للقوى الكهربية.
• عام 1965 تم إنشاء المؤسسة المصرية العامة للكهرباء وتختص بإنتاج ونقل وتوزيع الطاقة الكهربية.
• عام 1976 تم تحويل المؤسسة المصرية العامة للكهرباء إلى هيئة كهرباء مصر( قانون رقم 12).
• عام 1978 تم إنشاء سبع شركات لتوزيع الكهرباء على أساس جغرافي.
• عام 1996 صدر القانون رقم 100 الخاص بالسماح للمستثمرين المحليين والأجانب بإنشاء وإدارة وتشغيل وصيانة محطات توليد الكهرباء.
• عام 1997 صدر القرار الجمهوري رقم 326 بشأن إنشاء جهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك كجهاز رقابي لمراقبة وتنظيم العلاقة بين أطراف مرفق الكهرباء والمستهلكين.
• عام 1998 صدر القانون رقم 18 الذي بموجبه تم نقل تبعية شركات التوزيع من قطاع الأعمال العام إلى هيئة كهرباء مصر وضم محطات التوليد وشبكات الجهد العالي إلى تلك الشركات.
• عام 2000 صدر القرار الجمهوري رقم 339 بشأن إعادة إنشاء جهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك وتحديد اختصاصاته وتشكيل مجلس إدارته ليضم خبراء في مجال الطاقة من خارج قطاع الكهرباء وممثلين للمستهلكين وشخصيات عامة وخبراء من قطاع الكهرباء والطاقة.
• عام 2000 صدر القانون رقم 164 بتحويل هيئة كهرباء مصر إلى شركة مساهمة مصرية تسمى الشركة القابضة لكهرباء مصر.
عام 2001 وافقت الجمعية العامة للشركة القابضة على فصل نشاط الإنتاج (5 شركات) عن التوزيع (7 شركات)، وفصل
افتتح الرئيس حسني مبارك أمس محطة توليد الكهرباء بالنوبارية بطاقة 1500 ميجاوات واستثمارات قدرها 4.2 مليار جنيه وتضم 4 توربينات غازية بقدرة ألف ميجاوات وتوربينين بخاريين بقدرة 500 ميجاوات.
حرص الرئيس مبارك خلال افتتاحه المحطة علي متابعة تنفيذ مراحل المشروع المصري لاحلال وإصلاح محطات الكهرباء بلبنان والتي دمرها العدوان الإسرائيلي واستفسر الرئيس عن سير العمل بالمشروع فقال الدكتور حسن يونس وزير الكهرباء ان العمل بالمشروع سينتهي خلال 8 أسابيع وأن التيار الكهربائي سيعود لمناطق الجنوب اللبناني قبل شهر رمضان المبارك.
وقال وزير الكهرباء في شرحه ان هناك دراسات للربط الكهربائي مع السعودية كما ان تجارب الربط الكهربائي مع ليبيا وتونس ستتم خلال أسبوع وهناك مشروعات كهربائية مصرية في السودان وسوريا والأردن والجزائر وعدد من الدول الافريقية ينفذها قطاع الكهرباء والقطاع الخاص..طلب الرئيس مبارك سرعة توصيل المرافق من كهرباء ومياه وصرف صحي إلي المناطق العشوائية تخفيفا علي المواطنين وأكد وزير الكهرباء ان توصيل المرافق لهذه المناطق يتم وفقاً لتوجيهات الرئيس وقد تم حتي الشهر الحالي توصيل الكهرباء إلي 125 ألف وحدة سكنية وينتهي المشروع بالكامل العام القادم بتكلفة 677 مليون جنيه
كتب - عبدالوهاب اليرقاني:
افتتح الرئيس حسني مبارك أمس محطة توليد الكهرباء بالنوبارية بطاقة 1500 ميجاوات واستثمارات قدرها 4.2 مليار جنيه وتضم 4 توربينات غازية بقدرة ألف ميجاوات وتوربينين بخاريين بقدرة 500 ميجاوات.
حرص الرئيس مبارك خلال افتتاحه المحطة علي متابعة تنفيذ مراحل المشروع المصري لاحلال وإصلاح محطات الكهرباء بلبنان والتي دمرها العدوان الإسرائيلي واستفسر الرئيس عن سير العمل بالمشروع فقال الدكتور حسن يونس وزير الكهرباء ان العمل بالمشروع سينتهي خلال 8 أسابيع وأن التيار الكهربائي سيعود لمناطق الجنوب اللبناني قبل شهر رمضان المبارك.
وقال وزير الكهرباء في شرحه ان هناك دراسات للربط الكهربائي مع السعودية كما ان تجارب الربط الكهربائي مع ليبيا وتونس ستتم خلال أسبوع وهناك مشروعات كهربائية مصرية في السودان وسوريا والأردن والجزائر وعدد من الدول الافريقية ينفذها قطاع الكهرباء والقطاع الخاص..طلب الرئيس مبارك سرعة توصيل المرافق من كهرباء ومياه وصرف صحي إلي المناطق العشوائية تخفيفا علي المواطنين وأكد وزير الكهرباء ان توصيل المرافق لهذه المناطق يتم وفقاً لتوجيهات الرئيس وقد تم حتي الشهر الحالي توصيل الكهرباء إلي 125 ألف وحدة سكنية وينتهي المشروع بالكامل العام القادم بتكلفة 677 مليون جنيه
مبارك افتتح محطة كهرباء النوبارية بطاقة 1500 ميجاوات
حسن يونس: إنتاج الطاقة ارتفع من 18 إلي 150 مليار كيلو وات في ربع قرن
إضافة 40 عاماً لعُمر محطة السد العالي بعد تطوير 4 توربينات
أنجزنا أطلس الرياح ومحطة الطاقة الشمسية تدخل الخدمة عام 2009
مشروع توصيل المرافق للعشوائيات يكتمل العام القادم بتكلفة 677 مليون جنيه
النوبارية- عبدالوهاب اليرقاني:

الطاقة ركيزة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية ، لذا تعتبر تنمية موارد الطاقة الأولية وحسن إدارتها واستخدامها من أهم سياسات واستراتيجيات التنمية المتواصلة . وتعتمد مصر في تحقيق التنمية الاقتصادية والتكنولوجية علي عدة مصادر من الطاقة المتاحة وهي الكهرباء، والبترول، والغاز الطبيعي.

ويتزايد معدل نمو استهلاك الطاقة في مصر سنوياً بنسبة نحو 7% . , حيث بلغت جملة الطاقة الكهربائية المستهلكة خلال عام 2005/ 2006 نحو 92.9 مليار ك.و.س , كما بلغت جملة الاستثمارات المنفذة بقطاع الكهرباء خلال عام 2005 / 2006 نحو 5.813 مليار جنيه لتوفير الطاقة الكهربائية لحوالي 99% من سكان مصر، وقد بلغت قدرات التوليد في نهاية عام 2005 / 2006 حوالي 20308 ميجاوات .

أولاً : الكهرباء
استخدمت مصر الكهرباء في الإنارة منذ أوائل القرن العشرين ثم دخلت الكهرباء مجال الزراعة والصناعة في عام 1930 , وبعد عام 1960 كان التركيز علي توليد الكهرباء من المصادر المائية ، حيث دخلت المحطات المائية الضخمة مجال العمل بإنشاء محطة خزان أسوان عام 1960 بطاقة كهربائية 340 ميجاوات ، ومحطة السد العالي عام 1968 بقدرة 2100 ميجاوات .

وفي عام 1985 تم التوسع في محطات توليد الكهرباء المائية فتم انشاء محطة خزان أسوان (2) ، ومحطة قناطر إسنا ، ومحطة نجع حمادي ، و محطة توليد كهرباء قناطر نجع حمادي قدرة 64 ميجاوات عام 2005/2006 ، وكذلك استكمال تجديد توربينات محطة توليد كهرباء السد العالي ، وتمثل محطات الطاقة الكهربائية المائية حوالي 18% من اجمالي الطاقة الكهربائية المستهلكة في مصر .

علي الجانب الآخر تم إنشاء المصانع التي تستهلك الكهرباء بكميات كبيرة مثل مصانع الأسمدة ومصنع الحديد والصلب ومصانع الأسمنت ، ولمواجهة الطلب المتزايد علي الكهرباء تم إنشاء محطة خزان أسوان (2) عام 1985 بقدرة 270 ميجاوات ، وكذلك محطات توليد كهرباء حرارية في شبرا الخيمة ، وأبو سلطان ، وفي عتاقة ، وأبوقير ، وشرق القاهرة ، وهليوبوليس ، وطلخا ، والصالحية ، وبورسعيد ، ودمنهور.

ومن ابرز الانجازات خلال عام 2005/2006 تشغيل الوحدتين الغازيتين قدرة 250م.و ، ومحطة توليد شمال القاهرة ذات الدورة المركبة " المرحلة الثانية " بقدرة اجمالية 750 م.و ، وتشغيل الوحدتين البخاريتين الأولي والثانية قدرة250م.و ، ومحطة توليد النوبارية ذات الدروة المركبة بقدرة 1500 م .و وتقدر استثماراتها بحوالي 4.2 مليارات جنيه مصري وينتج طاقة تبلغ حوالي 10.5 مليار ك . و . س تفوق الطاقة المولده من السد العالي ، كذلك تشغيل الوحدتين الغازيتين الأولي والثانية 250م.و بمحطة توليد كهرباء طلخا ذات الدورة المركبة قدرة 750 م.و ، واستكمال تنفيذ انشاءات الدورة البسيطة قدرة 500 م.و بمحطة توليد كهرباء الكريمات (2) ذات الدورة المركبة قدرة 750 م.و ، وقد بلغت قدرات التوليد الكهربائية في نهاية عام 2005/ 2006 حوالي 20308 ميجاوات .

ـ مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية:
تعتمد التوسعات الحالية لإنتاج الطاقة الكهربائية في مصر علي عدة مصادر:
1 – المحطات الحرارية التي تستخدم البترول والغاز الطبيعي.
2 – المحطات المائية لإنتاج الكهرباء والمتمثلة في خزان أسوان والسد العالي وقناطر إسنا وقناطر نجع حمادي وأسيوط .
الطاقة الجديدة والمتجددة :
أولت مصر اهتماماً كبيراً لاستخدام مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة والمتمثلة في الطاقة الشمسية ، وطاقة الرياح ، والكتلة الحيوية ، والطاقة النووية .

ـ الطاقة الشمسية :
يتراوح عدد ساعات سطوع الشمس في المناطق المثالية لاستخدام الطاقة الشمسية في مصر بين حوالي 2300 إلي 4000 ساعة سنوياً , ولذا تم إنشاء محطة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في منطقة الكريمات جنوب القاهرة بتكلفة 125 مليون دولار وطاقتها 150 ميجاوات وتُستخدم الطاقة الشمسية حالياً في التسخين الشمسي للمياه للأغراض المنزلية أو الاستخدامات الصناعية وكذلك توليد الكهرباء من الخلايا الفوتوضوئية .


ـ طاقة الرياح :
تتميز مصر بنشاط رياح ثابت نسبياً , ومعدل سرعة يصل إلي (10 أمتار في الثانية ) وذلك في منطقة خليج السويس وساحل البحر الأحمر بين رأس غارب وسفاجا ، وفي منطقة شرق العوينات ، وقد تم إنشاء محطات رياح لتوليد الكهرباء بالغردقة والزعفرانة , بلغ إجمالي قدراتها المركبة 145 ميجاوات توفر استهلاكاً من الوقود البترولي يصل إلي حوالي 125 ألف طن بترول متكافئ سنوياً الأمر الذي ينعكس ايجابياً علي اقتصاديات مشروعات الطاقة المتجددة .


ـ طاقة الكتلة الحية :
تتوافر المخلفات الحيوانية والنباتية في مصر بكميات كبيرة وهي مصدر جيد للوقود الغازي الطبيعي بالغاز الحيوي وبعض الغازات الأخرى كالايثانول والميثانول .

ـ الطاقة المولدة:
بلغت جملة الطاقة المولدة خلال عام 2005 / 2006 حوالي 107.5 مليار ك . و . س ، منها 94.4 مليار ك . و . س من المحطات الحرارية و12.6 مليار ك. و . س من المحطات المائية و 0.5 مليار ك . و . س من محطات الرياح.

وتوزع الطاقة الكهربائية على القطاعات المختلفة بنسب مختلفة ، حيث يحصل قطاع الصناعة على 35.5 % ، والمرافق العامة والحكومة على 17.5 % ، والقطاع التجاري على 6.3 % ، والباقي للقطاعات الأخرى كالزراعة واستصلاح الأراضي والاستهلاك المنزلي.
وقد بلغ عدد المشتغلين بقطاع الكهرباء نحو 250 ألف مشتغل.

- الطاقة النووية
تعد مصر من أوائل الدول التي استخدمت الطاقة النووية السلمية في المنطقة حيث تعددت المحاولات من خلال انشاء لجنة الطاقة الذرية عام 1955، ثم انشاء مؤسسة الطاقة الذرية عام 1957 ، وقد تم تشغيل أول مفاعل نووي في مصر عام 1960 وهو مفاعل انشاص بغرض اجراء الأبحاث النووية وانتاج النظائر المشعة لخدمة التنمية الصناعية والطبية وللكشف عن البترول في اعماق الآبار والكشف عن لحامات أنابيب الغاز ، وكانت قدرته 2 ميجاوات ،وقد تم تطوير المفاعل لملاحقة التكنولوجيا النووية المتقدمة في التشغيل والتحكم.
ثم تقرر انشاء مفاعل بحثي جديد متعدد الأغراض والاستخدامات السلمية بقدرة أعلي وبدأ تشغيله عام 1997 ويعمل حاليا بقدرة 22 ميجاوات .

مشروعات الربط الكهربائي :
- نجح قطاع الكهرباء فى ربط الشبكة الكهربائية الموحدة بمصر بشبكات الدول العربية والافريقية ومن ثم يتم الربط مع دول أوروبا ومن أهم مشروعات الربط الكهربائي المصري ، مشروع الربط السباعي ويشمل ( مصر – الاردن – العراق – لبنان – ليبيا – سوريا – تركيا) وفي خلال عام 2005 / 2006 بلغ صافي التبادل بين مصر ودول الربط ( الاردن – ليبيا – سوريا ) من الاحتياطي الآمن حوالي 766 مليون ك . و . س بقيمة اجمالية 57.5 مليون دولار .

- تم دراسة رفع جهد الربط بين دول ( مصر – ليبيا – تونس – الجزائر – المغرب ) من 220 ك . ف . الي 400 / 500 ك . ف في اطار التعاون الفني بين مصر ودول المغرب العربي لزيادة الطاقة المنقولة بين هذه الدول .
- تم توقيع عقد استشاري لدراسة الربط الكهربائي المصري السعودي ، والمشاركة في تجارب تشغيل خط الربط الليبي التونسي لإكمال حلقة الربط بين دول المغرب العربي وقارة أوروبا ،اضافة الي برامج الربط الكهربائي مع السودان واثيوبيا ودول حوض النيل .

الطاقة والحفاظ علي البيئة
- يقوم قطاع الكهرباء بتطبيق سلسلة من الاجراءات بهدف ترشيد استهلاك الكهرباء والحفاظ علي البيئة عن طريق رفع الوعي لدي مستهلكي الطاقة الكهربائية بالتعاون مع وزارة الصناعة وقد تم تطبيق المواصفات القياسية لكفاءة الطاقة لثلاثة اجهزة كهربائية وهي الثلاجة والغسالة والتكييف .
- تطبيق النظم الهندسية والتكنولوجية لتقليل التلوث من عادم محطات توليد الكهرباء ، وتطبيق برامج جودة الهواء والمياه حول محطات القوي الكهربية .

- تم تنفيذ مشروع تحسين كفاءة الطاقة والحد من انبعاث غازات الاحتباس الحراري بتكلفة اجمالية 5.9 مليون دولار ويختص المشروع بثلاث مجالات :
- خفض الفقد في الشبكة الكهربائية الموحدة .
- دعم وترويج نشاط تحسين كفاءة استخدام الطاقة .
- مشروعات التوليد المشترك للكهرباء والطاقة الحرارية .


ثانياً : البترول
صناعة البترول في مصر لها جذورها التاريخية من عهد الفراعنة ، حيث يوجد على جدران المعابد رسومات توضح آن الفراعنة استخدموا الزيت الخام كوقود للإضاءة في المصباح الزيتي.
و مع ذلك لم تتم أول عملية مسح جيولوجي في مصر إلا في القرن التاسع عشر على يد ضابط بحري فرنسي في عام 1835. وفي عام 1886 قامت الحكومة المصرية بحفر أول بئر في الصحراء الشرقية ، كان إنتاج البئر حوالي 25 برميل في اليوم . أما الغاز الطبيعي فكان أول اكتشاف له في مصر على يد الشركة المصرية العالمية للبترول في منطقة أبو ماضي في عام 1969.

وقد بدأت صناعة البترول فعلياً في مصر عام 1956 عندما صدر قانون بإنشاء الهيئة العامة لشئون البترول. وفي مارس عام 1973 تم إنشاء وزارة البترول كوزارة مستقلة ، لتباشر و تنظم صناعة البترول في مصر.
ومنذ عام 1981 أصبح البترول يمثل احدي الدعامات الأساسية للاقتصاد ، ومصدرا هاما من مصادر الدخل القومي المصري.


الاكتشافات :
ساهمت الجهود المبذولة في مجال البحث والاستكشاف في تحقيق نحو 648 كشفا بتروليا وغازيا خلال الخمسة عشرين عاما الماضية ، منها نحو 294 كشفا ،خلال الفترة ( 98 / 99 - 2005 / 2006 ) وشهد عام 2005 / 2006 تحقيق 42 كشفا، منها 22 اكتشافاً للزيت الخام و20 اكتشافاً للغاز الطبيعي ، وقد ساهمت هذه الاكتشافات في زيادة الاحتياطيات المؤكدة من البترول والغاز والمتكثفات لتصل الي 15.8 مليار برميل مكافئ حتي يونيو 2006 .

وقد شهدت الخمس سنوات الاخيرة توقيع 99 اتفاقية بترولية ، تمثل حجر الزاوية لانشطة البحث والاستشكاف خلال العقد القادم ، إجمالي التزام انفاق اكثر من 3 مليارات دولار ، وقد شهدت هذه الفترة تحقيق أول كشف للزيت الخام في المياه العميقة بالبحر الابيض المتوسط ، وأيضاً اكتشاف الزيت الخام بمنطقة دلتا النيل لاول مرة ، مما يعكس الآفاق المستقبلية لزيادة احتياطيات الزيت الخام والغاز الطبيعي .

الانتاج .. وأهم المناطق المنتجة :
شهد عام 2005 / 2006 تحقيق اعلي انتاج في تاريخ قطاع البترول ، وبلغت الكميات المنتجة من البترول الخام والمتكثفات والغاز المسال والغازات الطبيعة نحو 73.67 مليون طن ، منها نحو 36.67 مليون طن من البترول الخام والمتكثفات والبوتاجاز ، ونحو 37 مليون طن غازات طبيعية .

ويتركز انتاج البترول والغاز في خمس مناطق رئيسية ، هي منطقة خليج السويس وتنتج 43% من الانتاج الكلي للبترول الخام و 8% من انتاج الغاز ، ومنطقة الصحراء الشرقية وتنتج 8% من البترول الخام ،ومنطقة الصحراء الغربية وتنتج 21% من البترول الخام و 36% من انتاج الغاز، ومنطقة البحر المتوسط وتنتج 6% من البترول الخام و 59% من الغاز ، ومنطقة سيناء وتنتج 12% من البترول الخام و 1% من الغاز .

الصادرات البترولية :
بلغ اجمالي كمية الصادرات من الزيت الخام والمنتجات البترولية والبتروكيماويات والغاز الطبيعي حوالي 401 مليون طن مكافئ عام 2005 / 2006، وقد ارتفعت قيمة الصادرات البترولية من مليار دولار عام 1999 لتصل الي 11.5 مليارات دولار عام 2005 / 2006، ومن المتوقع ان تصل الي حوالي 12 مليار دولار عام 2006 / 2007 .

الاستهلاك المحلي :
تزايد حجم الاستهلاك المحلى علي المنتجات البترولية والغاز الطبيعي من نحو 30 مليون طن عام 1999، ليصل الي 52 مليون طن عام 2005 / 2006، ومن المتوقع أن يصل الي 53 مليون طن عام 2006 / 2007 .
وقد بلغت قيمة احتياجات السوق المحلي من المنتجات البترولية والغاز خلال الفترة (98/1999 – 2005 / 2006) نحو 77 مليار دولار بالأسعار العالمية ، وقد تحمل قطاع البترول توفير نحو 138 مليار جنيه من فوائضه لتغطية قيمة الدعم المباشر للمنتجات البترولية والغاز الطبيعي ، منها 42 مليار جنيه هي قيمة دعم هذا العام .



الغاز الطبيعي:

بدأت مصر في استخدام الغاز الطبيعي في السبعينيات، وقد حقق قطاع البترول والشركات العالمية العاملة في مصر خلال السنوات الماضية انجازا غير مسبوق في مجال استكشاف وتصدير الغاز الطبيعي المصري.. ووصلت معدلات النجاح في مجال البحث الاستكشافي خلال العشر سنوات الماضية إلى 3 أضعاف المعدلات العالمية.. مما جعلها تجذب 46 % من الاستثمارات العالمية في منطقة شمال أفريقيا.

بلغ حجم الغاز المكتشف في مصر خلال السنوات الست الماضية حوالي 5 تريليون قدم مكعب سنويا ليصل الاحتياطي المؤكد من الغاز الطبيعي الي 67 تريليون قدم مكعب عام 2006 ، مقابل 36 تريليون قدم مكعب عام 1999 .

دخلت مصر بقوة في مجال تصدير الغاز الطبيعي حيث بدأ تصدير الغاز في يوليو 2003 إلي الأردن وهي المرحلة الأولي من خط الغاز العربي والذى يمتد إلي لبنان عبر سوريا والي تركيا وأسبانيا وأوروبا، كما بدأ فى عام 2005 تصدير الغاز الطبيعى المسال من معامل الإسالة التى تم إنشاؤها على البحر المتوسط. إن قرار تصدير الغاز زاد من الاستثمارات الأجنبية في مجال البحث والاستكشاف داخل مصر حيث تم توقيع 112 اتفاقية بحث واستكشاف عن الغاز والزيت الخام خلال 7 سنوات فقط بإجمالي استثمارات 3 مليارات دولار.. وارتفع إنتاج الغاز إلي 37 مليون طن مكافئ في عام 2006 الأمر الذي زاد معه الاحتياطي.
وقد نجحت مصر في تعديل سعر الغاز الطبيعي في الاتفاقيات البترولية الموقعة مع الشركاء الاجانب منذ يونيو 2000 ، وقد ساهم هذا التعديل في توفير حوالي 8 مليار دولار لمصر حتي الآن منها نحو 4121 مليون دولار في عام 2005 / 2006 ، واصبحت مصر متواجدة بقوة علي خريطة تصدير الغاز الطبيعي حيث تحتل المركز السابع علي مستوي العالم ،وقد بدأت منذ يوليو عام 2003 في تصدير الغاز من خلال خط انابيب العريش / طابا / العقبة، وفي عام 2005 انضمت مصر الي الدول المصدرة للغاز المسال .

مشروعات اسالة الغاز :
- مشروع محطة اسالة الغاز الطبيعي بدمياط .. والمحطة مقامة في المنطقة الحرة بدمياط ، وتعتبر هذه المحطة اكبر وحدة اسالة في العالم من حيث التصميم والطاقة الكلية والتي تبلغ 7.5 مليارات متر مكعب سنويا من الغاز الطبيعي تكفي لانتاج 4.8 ملايين طن من الغاز المسال ، وتبلغ استثمارات المشروع حوالي 1.3 مليار دولار ، ويقوم بتنفيذه شركة اسبانية مصرية .

- مشروع مجمع اسالة الغاز بإدكو .. وهو يضم وحدتين لاسالة الغاز بطاقة انتاجية 10 مليارات متر مكعب سنويا ، وتبلغ استثماراته 1400 مليون دولار ، ويساهم في تنفيذه مع مصر شركة انجليزية وشركة ماليزية وشركة فرنسية .

- تأسيس الشركة المتحدة لمشتقات الغاز الطبيعي ببورسعيد " شركة مساهمة مصرية " تعمل بنظام المناطق الحرة برأسمال قدره 402 مليون دولار ، وقد تم انشاء مصنع فصل المشتقات علي مساحة 115 فدانا ، وبلغت معدلات الانتاج السنوية للمصنع نحو 280 الف طن من البروبان ، و 330 ألف طن من البوتاجاز، ومليون برميل من المتكثفات ، وبدأ التصدير في مارس عام 2004 ، و تم حتي يونيو 2006 تصدير 35 شحنة بروبان للخارج ، يتراوح حجم الشحنة الواحدة ما بين 8 آلاف الي 10 ألاف طن .


ويسعي قطاع البترول الي تعظيم استخدام الغاز الطبيعي في الاستهلاك المحلي ، وفي هذا الاطار تم توصيل الغاز الطبيعي الي حوالي 2.3 مليون وحدة سكنية حتي يونيو 2006، بالاضافة الي تحويل حوالي 70 الف سيارة للعمل بالغاز الطبيعي وانشاء 103محطة تموين،وتحـويل السيارات للغاز الطبيعي وبلغت اطوال شبكة الغاز الطبيعي حوالي 16 ألف كيلو متر .

وقد شهدت معدلات استهلاك الغاز الطبيعي زيادة غير مسبوقة حيث بلغت حوالي 2010 مليون قدم مكعب يوميا عام 2005 / 2006 ، مقابل 1360 مليون قدم مكعب يوميا في عام 2000 / 2001، بزيادة تقترب من حوالي 50% خلال ست سنوات ، وتحتل مصر المركز الاول في استهلاك الغاز علي مستوي قارة افريقيا، وقد بدأت مصر في تنفيذ خطة قومية لتوصيل الغاز الطبيعي الي 6 ملايين وحدة سكنية ، و 1000 منشأة صناعية علي مستوي الجمهورية خلال السنوات الست القادمة باستثمارات تبلغ 30 مليار جنيه .

الصناعات البتروكيماوية :
بدأت مصر في تنفيذ خطة طويلة المدي تهدف إلي إقامة 24 مشروعا للبتر وكيماويات باستثمارات تقدر بنحو 10 مليارات دولار، تساهم في إنتاج 15 مليون طن منتجات بتروكيماوية سنويا تقدر قيمتها بحوالي 7 مليارات دولار، وتساهم هذه المشروعات في توفير حوالي 100 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة .

الطاقة ركيزة أساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية ، لذا تعتبر تنمية موارد الطاقة الأولية وحسن إدارتها واستخدامها من أهم سياسات واستراتيجيات التنمية المتواصلة . وتعتمد مصر في تحقيق التنمية الاقتصادية والتكنولوجية علي عدة مصادر من الطاقة المتاحة وهي الكهرباء، والبترول، والغاز الطبيعي.

ويتزايد معدل نمو استهلاك الطاقة في مصر سنوياً بنسبة نحو 7% . , حيث بلغت جملة الطاقة الكهربائية المستهلكة خلال عام 2005/ 2006 نحو 92.9 مليار ك.و.س , كما بلغت جملة الاستثمارات المنفذة بقطاع الكهرباء خلال عام 2005 / 2006 نحو 5.813 مليار جنيه لتوفير الطاقة الكهربائية لحوالي 99% من سكان مصر، وقد بلغت قدرات التوليد في نهاية عام 2005 / 2006 حوالي 20308 ميجاوات .

أولاً : الكهرباء
استخدمت مصر الكهرباء في الإنارة منذ أوائل القرن العشرين ثم دخلت الكهرباء مجال الزراعة والصناعة في عام 1930 , وبعد عام 1960 كان التركيز علي توليد الكهرباء من المصادر المائية ، حيث دخلت المحطات المائية الضخمة مجال العمل بإنشاء محطة خزان أسوان عام 1960 بطاقة كهربائية 340 ميجاوات ، ومحطة السد العالي عام 1968 بقدرة 2100 ميجاوات .

وفي عام 1985 تم التوسع في محطات توليد الكهرباء المائية فتم انشاء محطة خزان أسوان (2) ، ومحطة قناطر إسنا ، ومحطة نجع حمادي ، و محطة توليد كهرباء قناطر نجع حمادي قدرة 64 ميجاوات عام 2005/2006 ، وكذلك استكمال تجديد توربينات محطة توليد كهرباء السد العالي ، وتمثل محطات الطاقة الكهربائية المائية حوالي 18% من اجمالي الطاقة الكهربائية المستهلكة في مصر .

علي الجانب الآخر تم إنشاء المصانع التي تستهلك الكهرباء بكميات كبيرة مثل مصانع الأسمدة ومصنع الحديد والصلب ومصانع الأسمنت ، ولمواجهة الطلب المتزايد علي الكهرباء تم إنشاء محطة خزان أسوان (2) عام 1985 بقدرة 270 ميجاوات ، وكذلك محطات توليد كهرباء حرارية في شبرا الخيمة ، وأبو سلطان ، وفي عتاقة ، وأبوقير ، وشرق القاهرة ، وهليوبوليس ، وطلخا ، والصالحية ، وبورسعيد ، ودمنهور.

ومن ابرز الانجازات خلال عام 2005/2006 تشغيل الوحدتين الغازيتين قدرة 250م.و ، ومحطة توليد شمال القاهرة ذات الدورة المركبة " المرحلة الثانية " بقدرة اجمالية 750 م.و ، وتشغيل الوحدتين البخاريتين الأولي والثانية قدرة250م.و ، ومحطة توليد النوبارية ذات الدروة المركبة بقدرة 1500 م .و وتقدر استثماراتها بحوالي 4.2 مليارات جنيه مصري وينتج طاقة تبلغ حوالي 10.5 مليار ك . و . س تفوق الطاقة المولده من السد العالي ، كذلك تشغيل الوحدتين الغازيتين الأولي والثانية 250م.و بمحطة توليد كهرباء طلخا ذات الدورة المركبة قدرة 750 م.و ، واستكمال تنفيذ انشاءات الدورة البسيطة قدرة 500 م.و بمحطة توليد كهرباء الكريمات (2) ذات الدورة المركبة قدرة 750 م.و ، وقد بلغت قدرات التوليد الكهربائية في نهاية عام 2005/ 2006 حوالي 20308 ميجاوات .

ـ مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية:
تعتمد التوسعات الحالية لإنتاج الطاقة الكهربائية في مصر علي عدة مصادر:
1 – المحطات الحرارية التي تستخدم البترول والغاز الطبيعي.
2 – المحطات المائية لإنتاج الكهرباء والمتمثلة في خزان أسوان والسد العالي وقناطر إسنا وقناطر نجع حمادي وأسيوط .
الطاقة الجديدة والمتجددة :
أولت مصر اهتماماً كبيراً لاستخدام مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة والمتمثلة في الطاقة الشمسية ، وطاقة الرياح ، والكتلة الحيوية ، والطاقة النووية .

ـ الطاقة الشمسية :
يتراوح عدد ساعات سطوع الشمس في المناطق المثالية لاستخدام الطاقة الشمسية في مصر بين حوالي 2300 إلي 4000 ساعة سنوياً , ولذا تم إنشاء محطة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في منطقة الكريمات جنوب القاهرة بتكلفة 125 مليون دولار وطاقتها 150 ميجاوات وتُستخدم الطاقة الشمسية حالياً في التسخين الشمسي للمياه للأغراض المنزلية أو الاستخدامات الصناعية وكذلك توليد الكهرباء من الخلايا الفوتوضوئية .


ـ طاقة الرياح :
تتميز مصر بنشاط رياح ثابت نسبياً , ومعدل سرعة يصل إلي (10 أمتار في الثانية ) وذلك في منطقة خليج السويس وساحل البحر الأحمر بين رأس غارب وسفاجا ، وفي منطقة شرق العوينات ، وقد تم إنشاء محطات رياح لتوليد الكهرباء بالغردقة والزعفرانة , بلغ إجمالي قدراتها المركبة 145 ميجاوات توفر استهلاكاً من الوقود البترولي يصل إلي حوالي 125 ألف طن بترول متكافئ سنوياً الأمر الذي ينعكس ايجابياً علي اقتصاديات مشروعات الطاقة المتجددة .


ـ طاقة الكتلة الحية :
تتوافر المخلفات الحيوانية والنباتية في مصر بكميات كبيرة وهي مصدر جيد للوقود الغازي الطبيعي بالغاز الحيوي وبعض الغازات الأخرى كالايثانول والميثانول .

ـ الطاقة المولدة:
بلغت جملة الطاقة المولدة خلال عام 2005 / 2006 حوالي 107.5 مليار ك . و . س ، منها 94.4 مليار ك . و . س من المحطات الحرارية و12.6 مليار ك. و . س من المحطات المائية و 0.5 مليار ك . و . س من محطات الرياح.

وتوزع الطاقة الكهربائية على القطاعات المختلفة بنسب مختلفة ، حيث يحصل قطاع الصناعة على 35.5 % ، والمرافق العامة والحكومة على 17.5 % ، والقطاع التجاري على 6.3 % ، والباقي للقطاعات الأخرى كالزراعة واستصلاح الأراضي والاستهلاك المنزلي.
وقد بلغ عدد المشتغلين بقطاع الكهرباء نحو 250 ألف مشتغل.

- الطاقة النووية
تعد مصر من أوائل الدول التي استخدمت الطاقة النووية السلمية في المنطقة حيث تعددت المحاولات من خلال انشاء لجنة الطاقة الذرية عام 1955، ثم انشاء مؤسسة الطاقة الذرية عام 1957 ، وقد تم تشغيل أول مفاعل نووي في مصر عام 1960 وهو مفاعل انشاص بغرض اجراء الأبحاث النووية وانتاج النظائر المشعة لخدمة التنمية الصناعية والطبية وللكشف عن البترول في اعماق الآبار والكشف عن لحامات أنابيب الغاز ، وكانت قدرته 2 ميجاوات ،وقد تم تطوير المفاعل لملاحقة التكنولوجيا النووية المتقدمة في التشغيل والتحكم.
ثم تقرر انشاء مفاعل بحثي جديد متعدد الأغراض والاستخدامات السلمية بقدرة أعلي وبدأ تشغيله عام 1997 ويعمل حاليا بقدرة 22 ميجاوات .

مشروعات الربط الكهربائي :
- نجح قطاع الكهرباء فى ربط الشبكة الكهربائية الموحدة بمصر بشبكات الدول العربية والافريقية ومن ثم يتم الربط مع دول أوروبا ومن أهم مشروعات الربط الكهربائي المصري ، مشروع الربط السباعي ويشمل ( مصر – الاردن – العراق – لبنان – ليبيا – سوريا – تركيا) وفي خلال عام 2005 / 2006 بلغ صافي التبادل بين مصر ودول الربط ( الاردن – ليبيا – سوريا ) من الاحتياطي الآمن حوالي 766 مليون ك . و . س بقيمة اجمالية 57.5 مليون دولار .

- تم دراسة رفع جهد الربط بين دول ( مصر – ليبيا – تونس – الجزائر – المغرب ) من 220 ك . ف . الي 400 / 500 ك . ف في اطار التعاون الفني بين مصر ودول المغرب العربي لزيادة الطاقة المنقولة بين هذه الدول .
- تم توقيع عقد استشاري لدراسة الربط الكهربائي المصري السعودي ، والمشاركة في تجارب تشغيل خط الربط الليبي التونسي لإكمال حلقة الربط بين دول المغرب العربي وقارة أوروبا ،اضافة الي برامج الربط الكهربائي مع السودان واثيوبيا ودول حوض النيل .

الطاقة والحفاظ علي البيئة
- يقوم قطاع الكهرباء بتطبيق سلسلة من الاجراءات بهدف ترشيد استهلاك الكهرباء والحفاظ علي البيئة عن طريق رفع الوعي لدي مستهلكي الطاقة الكهربائية بالتعاون مع وزارة الصناعة وقد تم تطبيق المواصفات القياسية لكفاءة الطاقة لثلاثة اجهزة كهربائية وهي الثلاجة والغسالة والتكييف .
- تطبيق النظم الهندسية والتكنولوجية لتقليل التلوث من عادم محطات توليد الكهرباء ، وتطبيق برامج جودة الهواء والمياه حول محطات القوي الكهربية .

- تم تنفيذ مشروع تحسين كفاءة الطاقة والحد من انبعاث غازات الاحتباس الحراري بتكلفة اجمالية 5.9 مليون دولار ويختص المشروع بثلاث مجالات :
- خفض الفقد في الشبكة الكهربائية الموحدة .
- دعم وترويج نشاط تحسين كفاءة استخدام الطاقة .
- مشروعات التوليد المشترك للكهرباء والطاقة الحرارية .


ثانياً : البترول
صناعة البترول في مصر لها جذورها التاريخية من عهد الفراعنة ، حيث يوجد على جدران المعابد رسومات توضح آن الفراعنة استخدموا الزيت الخام كوقود للإضاءة في المصباح الزيتي.
و مع ذلك لم تتم أول عملية مسح جيولوجي في مصر إلا في القرن التاسع عشر على يد ضابط بحري فرنسي في عام 1835. وفي عام 1886 قامت الحكومة المصرية بحفر أول بئر في الصحراء الشرقية ، كان إنتاج البئر حوالي 25 برميل في اليوم . أما الغاز الطبيعي فكان أول اكتشاف له في مصر على يد الشركة المصرية العالمية للبترول في منطقة أبو ماضي في عام 1969.

وقد بدأت صناعة البترول فعلياً في مصر عام 1956 عندما صدر قانون بإنشاء الهيئة العامة لشئون البترول. وفي مارس عام 1973 تم إنشاء وزارة البترول كوزارة مستقلة ، لتباشر و تنظم صناعة البترول في مصر.
ومنذ عام 1981 أصبح البترول يمثل احدي الدعامات الأساسية للاقتصاد ، ومصدرا هاما من مصادر الدخل القومي المصري.


الاكتشافات :
ساهمت الجهود المبذولة في مجال البحث والاستكشاف في تحقيق نحو 648 كشفا بتروليا وغازيا خلال الخمسة عشرين عاما الماضية ، منها نحو 294 كشفا ،خلال الفترة ( 98 / 99 - 2005 / 2006 ) وشهد عام 2005 / 2006 تحقيق 42 كشفا، منها 22 اكتشافاً للزيت الخام و20 اكتشافاً للغاز الطبيعي ، وقد ساهمت هذه الاكتشافات في زيادة الاحتياطيات المؤكدة من البترول والغاز والمتكثفات لتصل الي 15.8 مليار برميل مكافئ حتي يونيو 2006 .

وقد شهدت الخمس سنوات الاخيرة توقيع 99 اتفاقية بترولية ، تمثل حجر الزاوية لانشطة البحث والاستشكاف خلال العقد القادم ، إجمالي التزام انفاق اكثر من 3 مليارات دولار ، وقد شهدت هذه الفترة تحقيق أول كشف للزيت الخام في المياه العميقة بالبحر الابيض المتوسط ، وأيضاً اكتشاف الزيت الخام بمنطقة دلتا النيل لاول مرة ، مما يعكس الآفاق المستقبلية لزيادة احتياطيات الزيت الخام والغاز الطبيعي .

الانتاج .. وأهم المناطق المنتجة :
شهد عام 2005 / 2006 تحقيق اعلي انتاج في تاريخ قطاع البترول ، وبلغت الكميات المنتجة من البترول الخام والمتكثفات والغاز المسال والغازات الطبيعة نحو 73.67 مليون طن ، منها نحو 36.67 مليون طن من البترول الخام والمتكثفات والبوتاجاز ، ونحو 37 مليون طن غازات طبيعية .

ويتركز انتاج البترول والغاز في خمس مناطق رئيسية ، هي منطقة خليج السويس وتنتج 43% من الانتاج الكلي للبترول الخام و 8% من انتاج الغاز ، ومنطقة الصحراء الشرقية وتنتج 8% من البترول الخام ،ومنطقة الصحراء الغربية وتنتج 21% من البترول الخام و 36% من انتاج الغاز، ومنطقة البحر المتوسط وتنتج 6% من البترول الخام و 59% من الغاز ، ومنطقة سيناء وتنتج 12% من البترول الخام و 1% من الغاز .

الصادرات البترولية :
بلغ اجمالي كمية الصادرات من الزيت الخام والمنتجات البترولية والبتروكيماويات والغاز الطبيعي حوالي 401 مليون طن مكافئ عام 2005 / 2006، وقد ارتفعت قيمة الصادرات البترولية من مليار دولار عام 1999 لتصل الي 11.5 مليارات دولار عام 2005 / 2006، ومن المتوقع ان تصل الي حوالي 12 مليار دولار عام 2006 / 2007 .

الاستهلاك المحلي :
تزايد حجم الاستهلاك المحلى علي المنتجات البترولية والغاز الطبيعي من نحو 30 مليون طن عام 1999، ليصل الي 52 مليون طن عام 2005 / 2006، ومن المتوقع أن يصل الي 53 مليون طن عام 2006 / 2007 .
وقد بلغت قيمة احتياجات السوق المحلي من المنتجات البترولية والغاز خلال الفترة (98/1999 – 2005 / 2006) نحو 77 مليار دولار بالأسعار العالمية ، وقد تحمل قطاع البترول توفير نحو 138 مليار جنيه من فوائضه لتغطية قيمة الدعم المباشر للمنتجات البترولية والغاز الطبيعي ، منها 42 مليار جنيه هي قيمة دعم هذا العام .



الغاز الطبيعي:

بدأت مصر في استخدام الغاز الطبيعي في السبعينيات، وقد حقق قطاع البترول والشركات العالمية العاملة في مصر خلال السنوات الماضية انجازا غير مسبوق في مجال استكشاف وتصدير الغاز الطبيعي المصري.. ووصلت معدلات النجاح في مجال البحث الاستكشافي خلال العشر سنوات الماضية إلى 3 أضعاف المعدلات العالمية.. مما جعلها تجذب 46 % من الاستثمارات العالمية في منطقة شمال أفريقيا.

بلغ حجم الغاز المكتشف في مصر خلال السنوات الست الماضية حوالي 5 تريليون قدم مكعب سنويا ليصل الاحتياطي المؤكد من الغاز الطبيعي الي 67 تريليون قدم مكعب عام 2006 ، مقابل 36 تريليون قدم مكعب عام 1999 .

دخلت مصر بقوة في مجال تصدير الغاز الطبيعي حيث بدأ تصدير الغاز في يوليو 2003 إلي الأردن وهي المرحلة الأولي من خط الغاز العربي والذى يمتد إلي لبنان عبر سوريا والي تركيا وأسبانيا وأوروبا، كما بدأ فى عام 2005 تصدير الغاز الطبيعى المسال من معامل الإسالة التى تم إنشاؤها على البحر المتوسط. إن قرار تصدير الغاز زاد من الاستثمارات الأجنبية في مجال البحث والاستكشاف داخل مصر حيث تم توقيع 112 اتفاقية بحث واستكشاف عن الغاز والزيت الخام خلال 7 سنوات فقط بإجمالي استثمارات 3 مليارات دولار.. وارتفع إنتاج الغاز إلي 37 مليون طن مكافئ في عام 2006 الأمر الذي زاد معه الاحتياطي.
وقد نجحت مصر في تعديل سعر الغاز الطبيعي في الاتفاقيات البترولية الموقعة مع الشركاء الاجانب منذ يونيو 2000 ، وقد ساهم هذا التعديل في توفير حوالي 8 مليار دولار لمصر حتي الآن منها نحو 4121 مليون دولار في عام 2005 / 2006 ، واصبحت مصر متواجدة بقوة علي خريطة تصدير الغاز الطبيعي حيث تحتل المركز السابع علي مستوي العالم ،وقد بدأت منذ يوليو عام 2003 في تصدير الغاز من خلال خط انابيب العريش / طابا / العقبة، وفي عام 2005 انضمت مصر الي الدول المصدرة للغاز المسال .

مشروعات اسالة الغاز :
- مشروع محطة اسالة الغاز الطبيعي بدمياط .. والمحطة مقامة في المنطقة الحرة بدمياط ، وتعتبر هذه المحطة اكبر وحدة اسالة في العالم من حيث التصميم والطاقة الكلية والتي تبلغ 7.5 مليارات متر مكعب سنويا من الغاز الطبيعي تكفي لانتاج 4.8 ملايين طن من الغاز المسال ، وتبلغ استثمارات المشروع حوالي 1.3 مليار دولار ، ويقوم بتنفيذه شركة اسبانية مصرية .

- مشروع مجمع اسالة الغاز بإدكو .. وهو يضم وحدتين لاسالة الغاز بطاقة انتاجية 10 مليارات متر مكعب سنويا ، وتبلغ استثماراته 1400 مليون دولار ، ويساهم في تنفيذه مع مصر شركة انجليزية وشركة ماليزية وشركة فرنسية .

- تأسيس الشركة المتحدة لمشتقات الغاز الطبيعي ببورسعيد " شركة مساهمة مصرية " تعمل بنظام المناطق الحرة برأسمال قدره 402 مليون دولار ، وقد تم انشاء مصنع فصل المشتقات علي مساحة 115 فدانا ، وبلغت معدلات الانتاج السنوية للمصنع نحو 280 الف طن من البروبان ، و 330 ألف طن من البوتاجاز، ومليون برميل من المتكثفات ، وبدأ التصدير في مارس عام 2004 ، و تم حتي يونيو 2006 تصدير 35 شحنة بروبان للخارج ، يتراوح حجم الشحنة الواحدة ما بين 8 آلاف الي 10 ألاف طن .


ويسعي قطاع البترول الي تعظيم استخدام الغاز الطبيعي في الاستهلاك المحلي ، وفي هذا الاطار تم توصيل الغاز الطبيعي الي حوالي 2.3 مليون وحدة سكنية حتي يونيو 2006، بالاضافة الي تحويل حوالي 70 الف سيارة للعمل بالغاز الطبيعي وانشاء 103محطة تموين،وتحـويل السيارات للغاز الطبيعي وبلغت اطوال شبكة الغاز الطبيعي حوالي 16 ألف كيلو متر .

وقد شهدت معدلات استهلاك الغاز الطبيعي زيادة غير مسبوقة حيث بلغت حوالي 2010 مليون قدم مكعب يوميا عام 2005 / 2006 ، مقابل 1360 مليون قدم مكعب يوميا في عام 2000 / 2001، بزيادة تقترب من حوالي 50% خلال ست سنوات ، وتحتل مصر المركز الاول في استهلاك الغاز علي مستوي قارة افريقيا، وقد بدأت مصر في تنفيذ خطة قومية لتوصيل الغاز الطبيعي الي 6 ملايين وحدة سكنية ، و 1000 منشأة صناعية علي مستوي الجمهورية خلال السنوات الست القادمة باستثمارات تبلغ 30 مليار جنيه .

الصناعات البتروكيماوية :
بدأت مصر في تنفيذ خطة طويلة المدي تهدف إلي إقامة 24 مشروعا للبتر وكيماويات باستثمارات تقدر بنحو 10 مليارات دولار، تساهم في إنتاج 15 مليون طن منتجات بتروكيماوية سنويا تقدر قيمتها بحوالي 7 مليارات دولار، وتساهم هذه المشروعات في توفير حوالي 100 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة .






الكلمات الدلالية
الكهرباء في مصر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

مواضيع ذات صلة مع بحث عن الكهرباء في مصر - بحث علمى عن الكهرباء في مصر كامل بالتنسيق بصيغة word
بحث عن ظاهرة الكسوف - بحث علمى عن ظاهرة الكسوف كامل بالتنسيق بصيغة word بحث عن ظاهرة الكسوف - بحث علمى عن ظاهرة الكسوف كامل بالتنسيق بصيغة word[/SIZE] من قسم بيت الطلبة والطالبات - المنتدى التعليمى
بحث عن فتح مكة - بحث علمى عن فتح مكة كامل بالتنسيق بصيغة word من قسم بيت الطلبة والطالبات - المنتدى التعليمى
بحث عن فتح مصر - بحث علمى عن فتح مصر كامل بالتنسيق بصيغة word بحث عن فتح مصر - بحث علمى عن فتح مصر كامل بالتنسيق بصيغة word بحث عن فتح مصر - بحث علمى من قسم بيت الطلبة والطالبات - المنتدى التعليمى
"يونس": انتهينا من توصيل الكهرباء لـ99%من سكان مصر من قسم اخبار العالم - اخبار الرياضة - اخبار المشاهير
اعتصام مفتوح أمام السفارة المصرية بغزة للمطالبة بحل أزمة الكهرباء من قسم اخبار العالم - اخبار الرياضة - اخبار المشاهير

الساعة الآن 09:54 PM.



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة بمنتديات انا لوزا لا تعبر عن سياسة ورأى إدارة الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط